العقد السادس من-قرن ما فطحل العرب

العقد السادس من-قرن ما فطحل العرب


العقد السادس من-قرن ما فطحل العرب

جواب لغز لعبة فطحل العرب العقد السادس من-قرن ما هو: الخمسينيات

 نبذة عن خمسينيات القرن الماضي

شهدت خمسينيات القرن الماضي عددا من الأحداث التاريخية غيرت من مسار العالم وخريطته السياسية والاقتصادية، ففي هذه الحقبة من التاريخ اختبرت ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ قنبلة ﻫﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻨﻴﺔ في أول إلقاء لها وأطلقت عليها اسم ” ﺇﻳﻔﻲ ﻣﺎﻳﻚ ” سنة 1952، تلاه في سنة 1954 ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﻫﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻨﻴﺔ أخرى تحت اسم “ﻗﻠﻌﺔ ﺭﻭﻣﻴﻮ”.

وفي نفس القارة دائما أطاح  ﻓﻴﺪﻝ ﻛﺎﺳﺘﺮﻭ ﺑﻔﻮﻟﻐﻴﻨﺴﻴﻮ ﺑﺎﺗﻴﺴﺘﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻜﻮﺑﻴﺔ ﻋﺎﻡ 1959، ممهدا ﻗﻴﺎﻡ ﺃﻭﻝ ﻧﻈﺎﻡ ﺷﻴﻮﻋﻲ ﻓﻲ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ، أما المنطقة العربية فعرفت ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺃﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ ﻣﻦ ﺧﺰﺍﻧﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺳﻌﻴﺪ المصرية بعد ﺷﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ عدوانا تلاتيا ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﻋﺎﻡ 1956.

وعلى نفس المنطقة دائما قامت ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻈﻠﻴﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ بشن حرب على ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ وقيام ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ سنة 1957، أما ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﺘﻲ فأطلق قمر “ﺳﺒﻮﺗﻨﻚ 1” ليصبح ﺃﻭﻝ ﻗﻤﺮ ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻳﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﺭﺽ وذلك في ﺷﻬﺮ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ سنة 1957، أما ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ فقد عرف ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻘﺪ تعافيا ﻣﻦ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وانطلقت معه ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺘﻬﺎ، وفي نفس التاريخ ﺑﺪﺃت عديد ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴﺔ في نيل ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ.

على المستوى السياسي والعسكري

عرفت خمسينيات هذا القرن عددا من الأحداث السياسية والعسكرية، فعلى المستوى السياسي تم تأسيس ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺭﻭﻣﺎ ﻓﻲ 1957، وفي 1 ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﻋﺎﻡ 1950، ﻭﻗﻌﺖ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻫﺎﺭﻱ ﺗﺮﻭﻣﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻮﺭﺗﻮﺭﻳﻜﻮ.

حيث ﻛﺎﻥ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻏﺮﻳﺰﻳﻠﻮ ﺗﻮﺭﻳﺴﻮﻻ وﺃﻭﺳﻜﺎﺭ ﻛﻮﻻﺯﻭ ﺧﺒﺮﺓ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻨﺎﺭﻳﺔ وﺣﺎﻭلا ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻻﻏﺘﻴﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺑﻠﻴﺮ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻘﻴﻤﺎً ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ وﻗﺘﻞ ﺗﻮﺭﻳﺴﻮﻻ في العملية بينما ﺣﻜﻢ على ﺃﻭﺳﻜﺎﺭ ﺑﺎﻹﺩﺍﻧﺔ للمشاركة ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻭﻧﺎﻝ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﻓﻲ 1952 ﺍﻟﺘﻲ خففت ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻣﺪﻯ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، أما عسكريا فانطلق الأحداث بدءا بالحرب ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﻌﻈﻤﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ حينها ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻭﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ.

كما شهد العالم ﺍﻟﺤﺮﺏ الأهلية بين الكوريتين الشمالية والجنوبية والتي ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﻣﻦ 25 ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻋﺎﻡ 1950 ﺣﺘﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﻬﺪﻧﺔ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ ﻓﻲ 27 ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻋﺎﻡ 1953.

وﺗﺤﻮﻟﺖ فيما بعد ﺇﻟﻰ ﺻﺮﺍﻉ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﺣﻜﻢ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﻭﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ وﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ هلاك 33742 ﺟﻨﺪﻱ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ 92134 ﺟﻨﺪﻱ ﺁﺧﺮ، وفقدان ﻧﺤﻮ 80 ﺃﻟﻒ ﺟﻨﺪﻱ، فيما قدرت ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺃﻭ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭ400 ﺃﻟﻒ منهم وفيات وإصابات وفقدان ﻧﺤﻮ 140 ﺃﻟﻒ ﺁﺧﺮﻳﻦ.

لم تتوقف الحرب عند هذا الحد حيث شهدت سنة 1955 نشوب حرب الفيتنام وعرفت كذلك بالحرب ﺍﻟﻬﻨﺪﻭﺻﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أما في ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺮﺏ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺿﺪ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ‏ﻭﻫﻮ ﻧﺰﺍﻉ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﻭﻻﻭﺱ ﻭﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ في 1 ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ 1955 واستمرت ﺣﺘﻰ ﺳﻘﻮﻁ ﺳﺎﻳﻐﻮﻥ ﻓﻲ 30 ﺃﺑﺮﻳﻞ 1975.

ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺃﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ هي ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ حيث ﺗﻠﻘﻰ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻔﻴﺘﻨﺎﻣﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﺘﻲ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ ﻭﺣﻠﻔﺎﺀ ﺷﻴﻮﻋﻴﻴﻦ ﺁﺧﺮﻳﻦ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻔﻴﺘﻨﺎﻣﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻓﻘﺪ ﺗﻠﻘﻰ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻭﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﻭﺗﺎﻳﻼﻧﺪ ﻭﺣﻠﻔﺎﺀ ﺁﺧﺮﻳﻦ ﻣﻨﺎﻫﻀﻴﻦ ﻟﻠﺸﻴﻮﻋﻴﺔ

كما شهد سنة 1956 ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ ادت لحرب ﺩﺍﺭﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ 1956 ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻣﻴﻢ ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ حيث ﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻏﺰﻭﻫﻢ ﻟﻠﻘﻨﺎﺓ وعرفت العملية نجاحا عسكريا، ﺍﻧﺴﺤﺒﺖ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻐﺰﺍﺓ ﺑﻌﺪ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﻐﺰﻭ، وفي سنة 1954 دارت رحى ﺣﺮﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ‏( 1954 – 1962 ‏) وﺃﺩﺕ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﻘﻼﻝ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ عن ﻓﺮﻧﺴﺎ.

ﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ في عدد من البلدان

ظهرت في أوائل الخمسينيات بوادر ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻜﻮﺑﻴﺔ سنة 1953 وتم ﺍﻹﻃﺎﺣﺔ فيها ﺑﻔﻮﻟﻐﻴﻨﺴﻴﻮ ﺑﺎﺗﻴﺴﺘﺎ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻓﻴﺪﻝ ﻛﺎﺳﺘﺮﻭ ﻭﺗﺸﻲ ﺟﻴﻔﺎﺭﺍ وﻣﻦ نتائجها ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺃﻭﻝ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺷﻴﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻷﺭﺿﻴﺔ، كما ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﻣﺎﻭ ﻣﺎﻭ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ جمهورية ﻛﻴﻨﻴﺎ مما ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﻌﺴﻜﺮﺍﺕ ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻛﻴﻨﻴﺎ ﻭﺍﻧﺘﺼﺎﺭ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻭﺍﻧﺘﺨﺎﺏ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻝ ﺟﻮﻣﻮ ﻛﻴﻨﻴﺎﺗﺎ كقاﺋﺪ ﻟﻜﻴﻨﻴﺎ، وفي سنة 1958 ﺑﺪﺃﺕ ﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻧﺪﺍ ﺑﻌﺪ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺳﻴﺎﺳﻲ لمجموعة ﻫﻮﺗﻮ ﺍﻟﻌﺮﻗﻴﺔ ﺩﻭﻣﻴﻨﻴﻚ ﻣﺒﻮﻧﻴﻤﻮﺗﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﺗﺴﻲ أدى لظهور حركة ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻹﺛﻨﻲ ﻓﻲ البلاد ،ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺍﻛﻤﺖ ﻟﺬﺭﻭﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻹﺑﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻧﺪﺍ ﻋﺎﻡ 1994.

وفي المجر اندلعت ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺠﺮﻳﺔ سنة 1956 كاﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﻋﻔﻮﻳﺔ للدولة ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﺿﺪ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ الذي يتبنى ﺍﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺴﻴﺔ ﺍﻟﻠﻴﻨﻴﻨﻴﺔ، وقامت ﺍﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ بعمليات ﻗﺘﺎﻝ ضد ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻭﺍﺳﺘﻠﻤﺖ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺃﺧﺮﻯ وﻓﻜﺮ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﺖ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﺴﺤﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻜﻨﻬﻢ تراجعوا وقاموا بعملية عسكرية لسحق ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ أدت لقتل ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﺠﺮﻳﻴﻦ وارسال ﺁﻻﻑ آخرين  ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﻔﻰ.

نهاية حقب ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ وبداية ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ

عرفت حقبة الخمسينيات بداية ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﻓﻲ القارة الإفريقية وﻛﺎﻧﺖ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺃﻭﻝ ﺩﻭﻟﺔ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺗﻨﺎﻝ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ سنة 1951، ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﺔ سنة 1954 ﻭﻓﻲ سنة 1956 ﻧﺎﻝ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺗﻮﻧﺲ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻬﻢ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ الذي يليه ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻏﺎﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺩﻭﻟﺔ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺗﻨﺎﻝ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺩﻭﻝ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ.

كما شهدت الحقبة ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺍﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺎﺕ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ حيث ﻭﺍﺟﻬﺖ فرنسا ﺻﺮﺍﻋﺎﺕ منها ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻬﻨﺪﻭﺻﻴﻨﺪﻳﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ، كما ﻧﺎﻝ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻣﻼﻳﻮ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ بشكل سلمي عن ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ سنة 1956 وﺍﻧﺘﻬﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻠﺠﺰﺍﺋﺮ ﻓﻲ سنة 1958 وﺍﻧﻔﺼﻠﺖ ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﻋﻦ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻲ سنة 1954.

ومن نتائج الاستقلال ايضا تكوين ﺩﻭﻟﺘﺎ ﺷﻤﺎﻝ ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﻭﺟﻨﻮﺏ ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ وﻧﺎﻟﺖ ﻣﻤﻠﻜﺔ ﻻﻭﺱ ﻭﻣﻤﻠﻜﺔ ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ لينتهي ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺷﺮﻕ ﺁﺳﻴﺎ، من جهة أخرى ﻧﺎﻟﺖ ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ﻭﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ.

ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ

تنامت خلال خمسينيات القرن الماضي عدد من الحركات المهتمة بالحقوق المدنية في العالم وفي أمريكا حيث ﻗﺎﻣﺖ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ أمريكية ﺑﺎﻟﻮﻗﻮﻑ ﺿﺪ ﺍﻟﻈﻠﻢ رافعة مطالب ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ضد التمييز العنصري ففي سنة 1954 تفجرت ﻗﻀﻴﺔ ﺑﺮﺍﻭﻥ ﺿﺪ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﺗﻮﺑﻴﻜﺎ حيث ﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ عدم دستورية ﻓﺼﻞ الطلاب ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ.

ورغم ﺍﻋﺘﺮاﺽ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ وقيامهم ﺑﺴﺤﺐ ﺃﻭﻻﺩﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﺇﺩﺧﺎﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺎﺕ ﺗﺘﺒﻊ ﻧﻬﺞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻱ ﻭﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﻭﺍﻟﺘﺮﻭﻳﻊ ﺑﺤﻖ ﺍﻟﺴﻮﺩ ﻟﻤﻨﻌﻬﻤﻢ ﻣﻦ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺣﻘﻬﻢ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ، وفي 1956 قام ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 100 ﻋﻀﻮ ﻛﻮﻧﻐﺮﺱ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﺑﻴﺎﻥ ينص ﻋﻠﻰ دفاعهم ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻱ.

ورغم كل هذه المحاولات استطاعوا اليهود جني ثمار نظالهم ﺿﺪ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻱ، ففي سنة 1955 بموﻧﺘﻐﻤﺮﻱ بولاية ﺃﻻﺑﺎﻣﺎ تم اعتقال ﺍﻟﻨﺎﺷﻄﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺭﻭﺯﺍ ﺑﺎﺭﻛﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺭﻓﻀﻬﺎ ترك ﻣﻘﻌﺪﻫﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺷﺨﺺ ﺃﺑﻴﺾ ﻓﻲ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ مما أدى لاعتقالها وتم ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ خدﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ قبل ﺍﻟﺴﻮﺩ لمدة 13 شهر ومن نتائج ذلك قيام خدمة ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺑﻮﻗﻒ ﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺿﺪ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﺻﻮﻝ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺔ.

ظهور ﺍﻟﻀﻮﺍﺣﻲ

بسبب ﺍﻻﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﻟﺴﻜﺎﻧﻲ الذي تزامن ﻣﻊ ﺍﺯﺩﻫﺎﺭ ﺍﻟﻀﻮﺍﺣﻲ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ وظهور الضواحي ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، وفي أعقاب ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺃﺻﺒﺢ للمطورين العقاريين شهرة واسعة ﻓﻲ الحياة ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ حيث بدأو ﻓﻲ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﻋﺼﺮﻳﺔ ﻭﻏﻴﺮ ﻣﻜﻠﻔﺔ وانخرط ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺍﻟﻌﺎﺋﺪون ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ أخد ﻗﺮﻭﺽ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ وﺷﺮﺍﺀ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﻓﻲ ﺿﻮﺍﺣﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ.

وﺗﺤﺘﻮﻱ هذه المنازل ﻋﻠﻰ ﻏﺮﻑ ﻣﻌﻴﺸﺔ ﻭﻣﺴﺎﺣﺎﺕ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﺣﺪﻳﻘﺔ خلفية ﻟﻜﻞ ﻣﻨﺰﻝ، ومن أبرز المطورين العقاريين حينها نجد ﻭﻳﻠﻴﺎﻡ ﻟﻴﻔﻴﺖ، ورغم ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ المنازل ﻏﻴﺮ محببة ﻣﻦ قبل ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ حيث كانت ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻻﺯﺩﻫﺎﺭ ﺑﻌﺾ السلبيات ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺩﺍﺧﻞ أمريكا.

حيث قامت ﺑﻌﺾ المجلات والكتب بتصدير صورة نمطية على النساء ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ المقدمات ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ هذه ﺍﻟﻀﻮﺍﺣﻲ وتكريس صورة عنهن أنهن نساء ﺑﻴﻮﺕ وأمهات دروهن يقتصر على ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ/ مما أدى لعدم ﺍﻟﺮﺿﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﺮﻏﺒﺔ ﺑﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺓ ﻣﺮﺿﻴﺔ ﻟﻬﻦ ﻭﻗﺪ قامت ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻭﺍﻟﻨﺎﺷﻄﺔ ﺑﻴﺘﻲ ﻓﺮﻳﺪﺍﻥ ﻓﻲ كتاباتها بتشبيه ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻀﻮﺍﺣﻲ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ بأنها أشبه بدفنهن وهن ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، وساهم ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺳﺎﻫﻢ ﺑﺪﻭﺭﻩ ﻓﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻭﻻﺩﺓ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ النسوية ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎﺕ.

ﺍﻻﺯﺩﻫﺎﺭ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺮﺏ

شهدت ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻨﻴﺎﺕ عددا من الايجابيات لتاريخ العالم كاﻻﺯﺩﻫﺎﺭ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭظهور ﺍﻟﻀﻮﺍﺣﻲ وارتفاغ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺪ ‏حيث عرف ازديادا كبيرا وصل في سنة 1946 ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺪ ﻗﺮﺍﺑﺔ 4.3 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻮﻟﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ فقط  ﻭﻭﺻﻞ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺪ إجمالا ﺇﻟﻰ 77 مليون ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﻤﺘﺪﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ 1946 ﺇﻟﻰ 1964.

ويفسر ذلك برغبة ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺇﻧﺠﺎﺏ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ نتيجة شعورهم باﻟﺴﻼﻡ ﻭﺍﻟﺮﺧﺎﺀ حيث ﺍﺯﺩﺍﺩ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻹﺟﻤﺎﻟﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻌﻔﻴﻦ، وزاد معه ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻭﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﺭﻳﻮﻥ ﺍﻟﻘﺪﺍﻣﻰ.

وايضا ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻛﺎﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻛﺎﻟﺤﻮﺍﺳﻴﺐ وانخفاض ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ والتضخم وتحسنت وضعية ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﻊ ﻭﺟﻮﺩ التنوع ﻭﺍﻟﻮﻓﺮﺓ ﻓﻲ السلا ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ أدى ﺇﻟﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻴﺔ لدى الساكنة.

محمد جبريل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *