شر البليه مايضحك | معلومة


محتويات:

1.مامعنى شر البلية مايضحك؟
2.قصة تروي أصل مثال شر البلية مايضحك:
3.قصة العطلة الرومانية التي تروي مثال شر البلية ما يضحك:
4.أبيات من قصيدة شيلدهارلود للشاعر جورج غوردن:
5.مفاهيم مغلوطة عن عبارة شر البلية ما يضحك:

1.مامعنى شر البلية مايضحك؟

شر البلية ما يضحك هو مثال يستعمل كثيرا في مجتمعنا العربي وفي باقي دول العالم، وغالبا ما قد تكون سمعته أو ستعمله أحد أصدقائك، ومعناه عند وقوع مصيبة أو كارثة في غير وقتها، فيتفاجئ صاحبها، ومن المفروض في تلك اللحضة أنه سيحزن، لكن يضحك ويتعجب رغم الحزن الذي يعتريه. لهذا يقال شر البلية مايضحك، وتوجد قصص كثيرة على أصل هذا المثال سنذكر منها القريب للحقيقة.

2.قصة تروي أصل مثال شر البلية مايضحك:

يرجع مثال “شر البلية ما يضحك” لقصة أحد العمال في القديم، الذي مر بيوم صعب في العمل، بعدما أفرغ مائتين طن من السكر عاد إلى بيته وهو منهك لا طاقة له، وكان يرتعش من البرد ولا يلبس سوى ثياب بالية وقديمة، فوصل إلى البيت لتستقبله زوجته بوجه متكدر، فقالت له هل أحضر لك العشاء؟ فلم يبالي بمعدته الفارغة، وكان كل همه إشعال سيجارة وشرب كوب من الشاي الساخن يدفئ معدته، فذهبة الزوجة لتحضر له الشاي كما طلب، وهو في انتظار كان يفكر في يومه شاق المليئ بالأوامر والأعمال الشاقة، وشرد بذهنه حتى وضعت الزوجة صنية الشاي أمامه وبدأت بسكب الشاي الساخن، وهو يراقب صوعد البخار ويتلذذ لطيب رائحة الشاي، وما إن قامت الزوجة بفتح علبة السكر حتى وجدتها فارغة، فحدق في العلبة لأكثر من دقيقة، وبدأ بضحك حتى نفجرة زوجته هي الأخرى تبكي بكثرة الضحك، وهو يضحك قال بكل حرقة اليوم قد قمت بإفراغ أطنان من السكر ولا يوجد في بيتي ولا قطعة واحد. فمن هنا جاء مثال شر البلية مايضحك.

3.قصة العطلة الرومانية التي تروي مثال شر البلية ما يضحك:

كما قلنا سابقا أن عبارة شر البلية ما يضحك، تدل على الضحك والفرح المصحوب بالألم وصدمة، وقد قلنا ليس العرب فقط من يستخدمون هذه العبارة بل حتى الأجانب، فالألمان يستعملونها ويعبرون عنها بكلمة (Shadenfroh).
وبنسبة بالإنجليزية يعبر عنها بكلمة (Roman Holiday)بمعنى العطلة الرومانية، المأخودة من من قصيدة تسمى شيلد هالود (Child Haold) والذي كتبها الشاعر البريطاني جورج غوردون (Georg Gorden) حيث تتكلم القصيد على الألم والمعانات وملامح السعيدة والإبتسامة رغم ذلك، وقام بتشبيه نفسه بالمصارع الروماني الذي يعاني من الألم عند قتاله، ومع ذلك يبقى سعيدا لملاقات الموت.
ويهتف الناس بموت أحد المصارعين في المدرجات، فعند جرح أحدهم، يصرخ الجمهور فرحين بألم الذي يتلقاه المصارعين، ولا تقف اللعبة حتى ينتهي مصير أحد المقاتلين بالموت، فكان كل هذا الألم النابع من تلك المصارعة، مصدر تسلية وبهجة لدى الجمهور، لهذا تستعمل عبارة “العطلة الرومانية” للتعبير عن الفرح رغم الألم.

4.أبيات من قصيدة شيلدهارلود للشاعر جورج غوردن:

أشاهد أمامي مصارعا يميل على يده وجبينه الرجولي
موافقا على الموت منتصرا بذلك على الألم والعذاب
يميل برأسه تدريجيا للأسفل
ومن جانبه ينزف ببطء قطراته الأخيرة
فتتساقط واحدة تلوى الأخرى بسرعة من جرح أحمر
مثل أول رعد ينهمر
والآن الساحة تسبح من حوله
ليذهب قبل ان تتوقف الهتافات اللاإنسانية قائلتا
فاز البائس
وذبح ليصنع العطلة الرومانية.

5.مفاهيم مغلوطة عن عبارة شر البلية ما يضحك:

توجد الكثير من المفاهيم المغلوطة عن عبارة شر البلية مايضحك، وذلك عند قيامك بضحك على مصيبة شخص آخر فهنا لا يجب قول شر البلية مايضحك، ولكن يتحول هذا التصرف إلى الشماتة واستهزاء، فالضحك بعد روية شخص يقع في مأزق هو امتداد المجد المفاجى حسب قول الفيلسوف توماس هوبز.

هويدا صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *